ديوان الشعر  / عبدالعزيز الكريداء/   -  معادن الرجاجيل

أفكرت بالدنيا وفكرت بالناس

واشغلت نفسي في حساب الرجاجيل

لقيتهم ياهل النظر خمسة أجناس

والفرق عندي بالرجال المشاكيل

اولهم اللي لاحضر يرفع الراس

قول وفعل مع سلوم ومحاصيل

المرجلة عنده تراها على ساس

مفصل طبعه على الطيب تفصيل

دايم لفعل الخير زارع وغراس

له ركعه مشهوده بآخر الليل

والثاني اللي للمواجيب لباس

راعي نواميس وراعي معاميل

له عادة بالطيب ما فيه هوجاس

يفزع كما فزعة هل الجيش والخيل

اعطا الحقوق وفصل الثوب بقياس

قوم فروض الله وجنب عن الميل

والثالث اللي حط للنفس حراس

فيه الديانه والأمانة مواصيل

لكن ماهو بالمهمات فراس

ايضا ولاله بالمراجل مداهيل

الى بغيته ساعة العسر والباس

اعذر عن الماجوب من غير تمثيل

والرابع اللي له مع الطيب مجلاس

يصخي ويرخي من هل البن والهيل

لكنه لبحر التهاويل غطاس

فضل هوى نفسه على الحق تفضيل

غره زمانه ثم جره للافلاس

ضيع حياته بالسهر والتعاليل

دايم تشوفه يضرب أخماس لجا لها باسداس

يندم على شين العمل والأفاعيل

والخامس اللي سار في درب الادناس

ما قيد النعمه وصافي المشاهيل

جملة محاصيله غرابيل واتعاس

جنب دروب المرجلة والحلاحيل

أنكر حقوق الناس لو هي بقرطاس

واشغل عباد الله بالحط والشيل

القلب ميت والمعاليق يباس

لا يبري الذمه ولا يوفي الكيل

هذي خلاصة كلمة بين الأقواس

والتجربة برهان يا اهل التماثيل

احرص على المنسب ترا العرق دساس

واحسب حسابك بالليال المقابيل

من شان وقته يشرب المر بالكاس

يا كثر ما يلقى في حياته غرابيل

يسري به الهاجوس ويصير وسواس

ما غير يرقب بالسماء طلعة سهيل

واللي تبسم له زمانه بنوماس

يطعم ويشرب بالغراش المعاسيل

يلقى الذهب صافي ولا غش بنحاس

يقطف من أزهار الليالي تساهيل

اقول هذا والرجا دونه الياس

والادمي يصبر ولو طاول الطيل

صلاة ربي كل من هب نسناس

على نبي عدل الميل تعديل




أدوات القصيدة

 

النسبة 2.71/5 (604اجمالي)

 


جميع الحقوق محفوظة لموقع عائلة الكريداء