ديوان الشعر  / عبدالعزيز الكريداء/   -  القناص

ألا وهني اللي سرا بالخلاء قناص

بعدما ضواه الليل بأرض خلاويه

سحب مع طلوع الشمس بالباترول والشاص

جميع الزهاب أمكمله بالميه ميه

يباري الحباري مع جررها مشى قصاص

وطيره يجنبه حر ما حط وكريه

بعد شاف له برقا تتاقي تبي المخلاص

تخاف الهدد وعيونها للنداويه

خطفها بضربة صيرم ما عليها حاص

كفخ حين شافه والمخاليب مثنيه

وإلا وهني من حاف حول وهو بصاص

مريض بوسط الحزم ما فيه ماريه

بحره ونحره وهد طيره على مفراص

وكأنه تعذر فالبواريد مملية

وعيني على فرق الكرك لا قطع متراص

ومرحه في قاع صحايح عصريه

يبي خطة وتكتك فني ووضع خاص

لأجل تكسب الجوله معه بالنهائيه

الأقرع والأكحل حفظ رميه ماهوب إخراص

يبين الشجاعى في ملاقا الشجاعيه

وإلا وهني من جاه فرق القطاء رقاص

مقطى وكدري مع غطاطه وجونبه

على ما رد خالي ومخلي من الأشخاص

يبِ بجلده من دون رحمه ومأويه

إلا وهني من طاف بعض الديار وناص

وجاب القميري من فياض شماليه

وباقي الطيور أمدورات ما هيب أرخاص

وناهيك عن طرد الأرانب بغدريه

وصيدِ الخلاء بفتن من الراس للأخماص

ربيع الهواوي في دروب الهواوية

وراع الولع مثل الذي بالبحر غواص

بي يرمي أحبال الرجا كل صجيه

أقوله لمن مثلي مولع وفا وإخلاص

حيث أني مجرب من تجاريب خبريه




أدوات القصيدة

 

النسبة 2.69/5 (572اجمالي)

 


جميع الحقوق محفوظة لموقع عائلة الكريداء