ديوان الشعر  / عبدالعزيز الكريداء/   -  طير ابن برمان

حيا الله اللي لفا من عدة اياما

جانا معه ريشه بالجيب مخفيها

مادري معه حر والاالحر حواما

ولا تعلّق وعلق مع ضواريها

خابرك يا طير ابن برمان صراما

والا الحباري مع ا لهدات تغديها

يا طير مالك ومال الصيد خطاما

والقوس عطها يابن داود باريها

ما طاب لك يا شقر الجنحان ماداما

أخاف تصبح بدار مانت ممسيها

ما غير ترجع وراء والدرب قداما

تدور في حلقة والطرق مخطيها

المرجله عندكم لبس وهنداما

آرخصت نفسك وأنا من قبل مغليها

دروت صيد الخلاء بعروق لزّاما

عوّدت مفلس وطرف العين مرخيها

ياذا المجنن اثر عزوتك غشاما

طير توهق مع المقناص راعيها

أظني ابقرن الأثنين بحزاما

وأظن من يعرف الصقرين يشوبها

لي بندق حرة بايدين جزاما

وتغمّر الصيد ما تخطي مراميها

علمتك الرمي احسبك صرت غناما

واثرك مع الصيد ما تقدر تدمّيها

ولعت بربورتك وارخيت الأقداما

وأعماك دخانها وأحرقك صاليها

لحطها شارة واعدمها إعداما

وأخلي عيونك الغمّص تراعيها

قالو لي أنك وصلت حدود صداما

ليت العراقات هذة بك حصانيها

والا رفيقك يبي له موس حجاما

ابيه يمسح على عينيه غاشيها

حتى بشوف المراجل كل ما قاما

يعرف علوم بحاضرها وماضيها

ماهوب خبل يدر بي هرجته عاماً

يطلع ويدخل ولا يعرف مغازيها

والشعر له يا قليل العرف نظاما

وزن وقاف وجزلات معانيها

ماهوب هرج مجمع مابه احكاما

هرج الدراويش قلّبنا مطاويها

ابنصحك يا رفيق ماله اخصاما

نصيحة والله اللي عالم فيها

خلك مع الرسم دامك صرت رساماً

واترك دروب تضيعك بهقاويها

لا تلبس الثوب ما به جيب واكماما

ترا المكاتيب بعض الناس قاريها




أدوات القصيدة

 

النسبة 2.56/5 (551اجمالي)

 


جميع الحقوق محفوظة لموقع عائلة الكريداء